معلومه

انواع شركات الفوركس

أنواع شركات الوساطه وكيفية أختيار الوسيط تعليم الفوركس.

من أهم العناصر التي ينبغي أن تندرج في بحثك وتفحصك لشركات الوساطة التي تنوي التعاقد معها هو "التقنية التي تعمل بها الشركة" فهناك شركات تعمل بأنظمة بالية عتى عليها الزمن وأصبحت أنظمتها مرتعاً للتلاعب والنصب وهناك شركات تعمل أنظمة حديثة تعتمد على الشفافية والوساطة النقية، فلنفرض أنك تريد شراء شقة وتريد التعامل مع أحد السماسرة لتعطيه المواصفات والقدرة المالية لك ثم يقوم هو بالبحث لديه عن أقرب ما يناسب امكانياتك وهنا يختلف نوعية تعامل السمسار مع العميل فمنهم من يجعلك تتقابل مع صاحب العقار الذي يريد بيعه ويشترط عليكم العمولة بالاتفاق علناً وهذا ما يفضله الجميع، وهناك نوع من السماسرة يبقي كلا الطرفين لا يعلم أحدهما عن الآخر شيئاً وهو دائماً محل شك من الطرفين ولا يبعث على الاطمئنان لأسعاره والطريقة التي يتعامل بها وبالفعل، شركات الوساطة أيضاً منها من له أنظمة لا غبار عليها توصلك بالسوق دون حواجز وأخرى تجعل من نفسها وسيط قاتم يحاصرك في سوق يصطنعها هو لك وهذا دائماً متلاعب ومحل شك، ولكن لا تقلق عزيزي القارئ فالمتلاعبون دائماً مفضوحون فتابع الموضوع جيداً حتى تستشف الفرق.هذا النوع يعمتد على انشاء مكاتب تداولات تمر عليها أوامر المتداولين لديها قبل تنفيذها ثم من هذه المكاتب تنطلق الأوامر للتنفيذ وهنا تنقسم التقنيات التي يعمل بها هذا النوع من الشركات من حيث وجهة الأوامر التنفيذية للعملاء بعد خروجها من مكاتب التداول إلى تقنيتين هما:قها الخاص بحسب رؤيتها لحالة السوق وتنقل هذه الأسعار المطبوخة للعملاء لتتلقى منهم الأوامر لتقوم بتمريرها إلى مكاتب التداول التي يمكث فيها موضفو الشركة حيث يقومون بعمليات المراجعة والتغطية للصفقات المبرمة من قبل العملاء وإدارتها ومن ثم تنفيذها لذا فإن أسعار هذه الشركات تخوبما أن هذه الشركات هي من تحدد أسعار الصرف لأزواج العملات في سوقها فإن فروق السعر (السبريد) لكل زوج لديها يكون ثابت لا يتغير.

أما آلية التداول لدى الشركات التي تعتمد هذا النظام فهو التداول الداخلي بمعنى أنتكون الشركة نفسها هي الطرف المقابل أي تشتري منك في حال البيع وتبيع لك في حال الشراء وهنا تكمن الكارثة فحين تكون الشركة هي الند لك في صفقاتك فهذا يعني أن ربحك من الصفقة هو مقدار خسارة الشركة في الصفقة فلا تنتظر أن ترى الشركة أرباحك تتضخم من بيعك لها عملة هابطة وتخسر هي الجولة ولو ربح كل العملاء صفقاتهم بهذه الطريقة لحل الخراب والافلاس على الشركة لا محالة، حينئذ ستلجأ الشركة للتلاعب لتحطيم صفقاتك لتخرج هي بدون خسائر، لذا أصبح هذا النوع من الشركات فاقد المصداقية والثقة حيث تتحول الشركة من شركة وساطة بين العميل وآخرين أو بينك وبين الشركة نفسها لتتحول من عميل تطلب وساطتها مقابل أجر إلى ند لك يحاول كل منكما اقتناص الربح من الآخر حيث لن تكون الشركة الطرف الخاسر على أي حال مما جعل هذا النظام أشبه بطاولات القمار والبوكرز وكثرت الشكوى من عملاءه بخصوص النصب وعمليات إعادة التسعير Re-quote ضد الصفقات المفتوحة وتأخر تنفيذ الأوامر خاصة في العقود ذات الأحجام الكبيرة والتي تحتاج منهم لمزيد من الوقت للتلاعب في السعر بإحترافية، وبقي أن أخبرك عزيزي القارئ بأن هذا النوع للأسف هو النوع الشائع الرواج كثيف الإعلانات وافر العروض وكل هذه حيل للإيقاع بالفرائس حيث يقومون باجتذاب ضحاياهم بالدعايات الصاخبة الملحة والمنح (البونصات) الترحيبية بدون ايداع ثم بونصات بنسب عالية جداً على الايداعات مع رافعات مالية مبالغ في قوتها تصل إلى 1000:1 والسماح بكل أنواع الخروقات الممكنة في مجال الوساطة كي يسيل لعابك فهي في النهاية تعلم أنها مهما منحتك من تسهيلات فلن تخسر من وراءك سنتاً واحداً وغالباً ما ستكون أنت خاسر الجولة ولكن ما يجعل العديدين يتهافتون على هذا النوع رغم علمهم بردائة مصداقيتهم أن هذه الشركات تسمح بالايداعات الصغيرة وحسابات الميكرو كالدولار والعشرة دولار والمائة دولار وفتح صفقات السنتات حيث أن الجميع لدى هذه الشركات سواسية والخسارة ستعم، فما المانع أن يقبلو منك إيداعاً ولو بدولار واحد فهم في كل الأحوال لن يتعرضو للبنوك لطلب فتح صفقات السنتات به ولكن سيتم التعامل معه داخلياً حتى الفناءفي هذا النظام تقوم شركات الوساطة بالتعاقد مع عدد من البنوك ومزودي السيولة Liquidity Providers ثم ترتبط الشركة بهم من طرف وترتبط بعملائها من الطرف الآخر حيث تنقل لك أسعار الأزواج منهم ثم ترسل أوامرك لهم لتنفيذها من خلال مكاتب تداول أيضاً، وما يميز هذه التقنية عن تقنية صناعة السوق أنها لا تعتمد على بيع التجزئة وشراء السيولة جملةً من البنوك لتداولها داخلياً بل تكون أسعار العملات أكثر واقعية عن تقنية صناعة السوق فالأسعار التي تراها على الشاشة هي أسعار آتية من بنوك كبرى تعمل في السوق وأيضاً صفقاتك تتم من خلال هذه ا هي صورة أخرى من صور التلاعب المنقح، والسؤال الملح لهذا النوع هو: لماذا تديرون الأوامر إذا كنتم ستمررونها حرفياً للبنوك؟! فتكون الإجابة من جانبهم هي أن الشركة تعتمد في ربحها على فروق السعر بين العرض والطلب لذا فيجب أن تعيد تنقيح الأسعار لتضيف الفرق السعري الخاص بها فوق الفرق السعري الخاص بالبنك وغالباً ما تثبت فروق السعر على الأزواج فيكون جزء من فرق السعر للبنك والباقي هو عمولة الشركة لذا يكون السبريد مرتفع في هذا النوع من الشركات، والخلاصة هي أن تقنية في حد ذاتها تقنية رائعة وتتمتع بالشفافية ولكن إذا لم يتم إعادة فلترة الأوامر والأسعار من خلال مكاتب التداول فهذا يفقدها المصداقية ويسمح بالتلاعب وتأخير الأوامر أوقات الأخبار وصناعة سوق سوداء خفية متسترة وراء نزاهة التقنية لتصبح كأنها شركات صناعة سوق تستخدم تقنية وتسويتها حسب مصلحتها فهي ليست طرفاً في الصفقة بأي حال من الأحوال ولكنها فقط حلقة وصل تمدك بالأسعار من السوق مباشرة وترسل أوامرك لتنفذ في السوق مباشرة أيضاً وكل ما تستفيده منك هو العمولات الإضافية Commissionsحسب نظام التطبيق لديها وهو ما يكون بالطبع أقل كثيراً من فروق السعر الوهمية التي تحددها شركات الوساطة الـ DD ولذلك فمن مصلحة هذه الشركات أن تكون صفقاتك جميعها رابحة حتى تستمر أنت في فتح المزيد من الصفقات وتستمر هي في تحصيل العمولات عن كل صفقة فخسارتك لن تفيدها عكس شركات الـDD الصفقات الخاسرة لعملائها مما يدفعها لتعمد خسارتهم، والشركات التي تعتمد نظام الـ NDD في إدارة أعمالها لا تقبل الحسابات الصغيرة وصفقات السنتات حيث أنها تمرر الصفقات مباشرة للبنوك التي تمدها بالسيولة ولذا فمن غير المنطقي أن تطلب فتح صفقات بدولار أو عشرة دولارت فتحويلها إدارياً يكلف مبلغ أكثر من قيمة العمولة التي تقتصها من الصفقة، وتسلك شركات الـ NDD أحد تقنيتين هما: وهنا يكون دور شركة الوساطة هو الاختيار الأتوماتيكي لأفضل الأسعار للعرض والطلب بين البنوك الممولة فهي تختار أرخص سعر للشراء (الطلب) وأعلى سعر للبيع (العرض) وتعرضهم لك بجوار الزوج فربما يكون سعر العرض بجوار زوج اليورو دولار هو من أحد البنوك وسعر الطلب لنفس الزوج من بنك آخر مما يقلل السبريد كثيرا وأيضاً تكون الفروق السعرية متغيرة وغير ثابتة لأن البنوك تغير أسعارها حسب السوق بشكل مستمر وبالتالي لا يمكن لهذه الشركات أن تتربح من السبريد فالأمرين متناقضين (أي أن التربح من فرق السبريد يقتضي إعادة ضبط الأسعار لإضافة العمولة على الفرق الحقيقي وهو ما ينافي تقنية البث الحي المباشر للأسعار دون تدخل) وهنا تكون عمولة الشركة هي عمولات إضافية هنا تقوم الشركة بانتقاء أفضل سعر للعرض Bid وهو 1.3000 فسيأخذه من "بنك جـ" وأرخص سعر شراء Ask وهو 1.3001 ليأخذه من "بنك أ" أو "بنك ب" أي انه يوجهك وقت الشراء لتشتري من أحد المزودين وفي حالة البيع على نفس الزوج يوجهك لمزود آخر وبالتالي يكون فرق السعر طفيف جدا فهو في مثالنا هذا نقطة واحدة وفي الحقيقة يكون أقل بكثير حتى يكاد ينعدمفمثلاً تأخذ دولارين عن كل صفقة أو خمسة دولارات وهكذا لذا فهي لا تتعامل ولا تقبل سوى الحسابات الكبيرة فقط وكلما قلت عمولتها عن كل صفقة كلما زاد حدها الأدني الذي تشترط إيداعه لديها حال فتح الحساب فربما تكون العمولة عند الشركات التي تقبل حسابات بحجم 5 آلاف دولار هي خمسة دولارات على الصفقة ولكن لتتعاقد مع شركة عمولتها دولارين فقط تشترط عليك فتح حساب بخمسين ألف دولار كحد أدنى وهكذا حيث تجلب الأسعار التي تتعامل بها حتى البنوك فيما بينها فتدخل وسطهم حيث تدخل شركة الوساطة بنفسها شبكة سوق الانتربانك كعميل فتجلب الأسعار العالمية حسب بورصة البنوك وتعتمد في ذلك على سيولتها الكبيرة لتدخل سوق البنوك كمنافس لذا فهي لا تتعاقد مع بنوك معينة ولكن تتعامل مع كل من يدخل سوق الانتربانك من بنوك أو شركات كبرى أو هيئات استثمارية أو أفراد حسب افضل أسعار العرض والطلب ثم تقوم بتفيذ أوامر عملائها من خلال هذه الشبكة وهذا يقتضي أن لا تقبل مثل هذه الشركات ايداعات صغيرة إطلاقاً والشركة التي تدعي أنها تعمل بتقنية هناك بعض الشركات التي تتيح لك فتح الحساب المصغر (micro) بنظام DD أو الحساب الصغير (mini) بنظام STP او الحساب القياسي (Standard) بنظام ECN لذا فكن على يقين عزيزي القارئ بأن الشركة التي تحمل في طياتها امكانية فتح حساب من أي نوع كان بنظام DD هي شركة تحتوي على مكاتب تداول وإدارة أسعار وصفقات وبالتالي فهي قادرة على تحويل حسابك وصفقاتك إلى مكاتب التداول الخاصة بها ليتم تصفيتك في الأوقات العصيبة إن لزم الأمر فهذا جزء من عملها الذي تعرف كيف تديره جيداً وبإحترافية شديدة، فإن كنت تنوي المضاربة بمبالغ كبيرة وتريد احتراف التداول يفضل الابتعاد عن هذا النوع أيضاً من الشركات وابحث عن الشركات الكبيرة والمسجلة والتي لا تقبل حسابات الميكرو ولا تبالغ في الترويج للداعية الفجة من عروض وبونصات مجانية ورافعات مالية خيالية وما إلى ذلك لأن أغلبهم متلاعبون.

دليل شركات الفوركس ومواقع شركات الفوركس ( موقعك وموقع كل متداول ومستثمر عربي ) نحن نسعى لتوعية جميع متداولي الفوركس من كافة الفئات وكل مستثمر عربي لتبادل المعلومات والتجارب ومشاركة الآراء من خلال موقع دليل شركات الفوركس والخيارات الثنائية والمعلومات التى تم إختيارها بدقة بناء على تجارب شخصية او عن طريق مشاركة الآراء ومتابعة ما يحدث فى سوق الفوركس حتى لا نكون فريسة فى أيدى الشركات الغير مؤهلة, وكي تكون إستثماراتنا فى أمان. عن الشركة: شركة أبشير سميث هي شركة ذات خبرة واسعة في قطاع تداول الفوركس وعقود الفروقات في لندن وهي منظمة ومرخصة من قبل هيئة الاجراءات المالية في المملكة المتحدة. عن شركة accfx: من اولوياتنا فى شركة ACCFX التعرف على ما تريده وإعطائك ما تحتاج اليه .فى شركة ACCFX نهدف إلى إحداث ثورة في صناعة التداول عبر الإنترنت من خلال تمكين التجار من خلال تسهيل منصات تداول وحلول تكنولوجية مبتكرة ومتقدمة وتوفير شروط تداول سهلة وممتازة لعملائنا ومؤسساتنا.

هيئة الإجراءات المالية FCA وهي الهيئة التنظيمية لكافة المؤسسات المالية في المملكة المتحدة والمعروفة سابقا بهيئة الخدمات الماليةFSA أهداف هيئة الإجراءات المالية واضحة تتمثل في حماية المستهلكين وضمان امان واستقراريه القطاع المالي في المملكة المتحدة من خلال برنامج تعويض الرقابة المالية FSCS وهو صندوق التعويض في المملكة المتحدة لكافة عملاء التابعة لشركات المرخصة من هيئة الخدمات المالية FCA. فى ACCFX نرحب بجميع استراتيجيات تداول والإكسبيرتات ( التدول الآلى ) والسكالبينج والتحوط .

بحيث يقوم هذا الصندوق بدفع تعويضات (بحد أقصى قدره 85,000 جنيه استرليني لكل عميل) إذا عجزت الشركة المالية عن الإيفاء بالتزاماتها المالية وذلك في "وضع افتراضي لم يتم التعامل معهم حتى الان.تقييم شركة Abshire-Smith, دليل شركات الفوركس, اضافة وتقييم شركة فوركس, سمعة شركات الفوركس.تقييم شركة ابشير سميثعن الشركة: شركة ايه سي سي افكس من الشركات التى اشتهرت بالسمعة الطيبة بين متداولى الفوركس ومن تجربتنا تبين ان الشركة فعلا تتعامل بطريقة التداول المباشر مع البنوك وليس بها غرفة تداول . عن الشركة: تقييم شركة ACFX شركة اطلس فوركس من الشركات التى لن تستمر فترة كبيرة فى السوق نظرا للظروف المالية الصعبة التى يمرون بها خاصة ان معظم العملاء الذين كانت لديهم حسابات تداول فى الشركة قاموا بإغلاق حساباتهم وذلك بعد زيادة السبريدات والسليبيج اكثر من اللازم وان مسؤلوا الشركة ليسوا على درجة من الاحترافية علاوة على عدم الشفافية فى التعامل وعمل كل ما يلزم بالاتفاق مع الوسطاء ضد العملاء. تقييم شركة ACFX - تقييم شركة ACFX ..تقييم شركة Abshire-Smith, افضل شركات الفوركس, دليل شركات الفوركس, اضافة وتقييم شركة فوركس, سمعة شركات الفوركسعن الشركة: دليل شركات الفوركس, البحث عن شركة فوركس, اضف تقييم لشركة فوركس, جميع شركات الفوركس, شركة فوركس نصابة, افضل شركة فوركس, قيم شركة فوركس, سمعة شركات الفوركس, جميع شركات الفوركس والفرق بينهم, تقييم شركة فوركس, دليل شركات الفوركس, سمعة شركة فوركس, أفضل شركات الفوركس, البحث عن شركة فوركس, شركات الفوركس النصابة, شركة فوركس نصابة, شركة فوركس محتالة, النصب فى الفوركس, دليل شركات الفوركس, البحث عن شركة محترمة, تقييم الفوركس بالعربي, أدخل شركة فوركس وقيمها, رأي فى شركة فوركس, تجربة شركة فوركس,خبرة فى الفوركس, البحث عن شركة فوركس محترمة, دليل الفوركس للعربعن الشركة: مجموعة كبيرة من المنتجات و الخدمات للمستثمرين من الأفراد والمؤسسات ، من خلال منصتي ميتاتريدر 4 و 5، حيث يعتبرا من أقوى المنصات ضمن السوق المالي والحائزتين على الثقة عالميا.

سيصبح لديك القدرة على تداول أكثر من 50 زوج من العملات في الأجنبية، بالإضافة إلى الذهب، الفضة، النفط، المؤشرات تقييم أكتف تريدس- جميع شركات الفوركس-شركة فوركس-نوع الوساطة-تقييم شركات الفوركس-;كيف-تختار-وسيط-تداول-فوركس-ميتاتريدر4-ميتاتريدر5-تجارة-شركات-تداول العملات- فوريكس-نوع الوساطة-اختار وسيط الفوركس-forex-trading-trade-demo-brokers-review-- choose-forex-broker-forex-forex-forex-mt4-MT5-ACTIVTRADES.

افضل برنامج تداول الاسهم السعوديه

عودة أحمد فيهم اقوى مُحاضر فوركس بالوطن العربى ليقدم دورة تعليمية جديدة بعنوان.

من أهم العناصر التي ينبغي أن تندرج في بحثك وتفحصك لشركات الوساطة التي تنوي التعاقد معها هو "التقنية التي تعمل بها الشركة" فهناك شركات تعمل بأنظمة بالية عتى عليها الزمن وأصبحت أنظمتها مرتعاً للتلاعب والنصب وهناك شركات تعمل أنظمة حديثة تعتمد على الشفافية والوساطة النقية، فلنفرض أنك تريد شراء شقة وتريد التعامل مع أحد السماسرة لتعطيه المواصفات والقدرة المالية لك ثم يقوم هو بالبحث لديه عن أقرب ما يناسب امكانياتك وهنا يختلف نوعية تعامل السمسار مع العميل فمنهم من يجعلك تتقابل مع صاحب العقار الذي يريد بيعه ويشترط عليكم العمولة بالاتفاق علناً وهذا ما يفضله الجميع، وهناك نوع من السماسرة يبقي كلا الطرفين لا يعلم أحدهما عن الآخر شيئاً وهو دائماً محل شك من الطرفين ولا يبعث على الاطمئنان لأسعاره والطريقة التي يتعامل بها وبالفعل، شركات الوساطة أيضاً منها من له أنظمة لا غبار عليها توصلك بالسوق دون حواجز وأخرى تجعل من نفسها وسيط قاتم يحاصرك في سوق يصطنعها هو لك وهذا دائماً متلاعب ومحل شك، ولكن لا تقلق عزيزي القارئ فالمتلاعبون دائماً مفضوحون فتابع الموضوع جيداً حتى تستشف الفرق.هذا النوع يعمتد على انشاء مكاتب تداولات تمر عليها أوامر المتداولين لديها قبل تنفيذها ثم من هذه المكاتب تنطلق الأوامر للتنفيذ وهنا تنقسم التقنيات التي يعمل بها هذا النوع من الشركات من حيث وجهة الأوامر التنفيذية للعملاء بعد خروجها من مكاتب التداول إلى تقنيتين هما:قها الخاص بحسب رؤيتها لحالة السوق وتنقل هذه الأسعار المطبوخة للعملاء لتتلقى منهم الأوامر لتقوم بتمريرها إلى مكاتب التداول التي يمكث فيها موضفو الشركة حيث يقومون بعمليات المراجعة والتغطية للصفقات المبرمة من قبل العملاء وإدارتها ومن ثم تنفيذها لذا فإن أسعار هذه الشركات تخوبما أن هذه الشركات هي من تحدد أسعار الصرف لأزواج العملات في سوقها فإن فروق السعر (السبريد) لكل زوج لديها يكون ثابت لا يتغير.

أما آلية التداول لدى الشركات التي تعتمد هذا النظام فهو التداول الداخلي بمعنى أنتكون الشركة نفسها هي الطرف المقابل أي تشتري منك في حال البيع وتبيع لك في حال الشراء وهنا تكمن الكارثة فحين تكون الشركة هي الند لك في صفقاتك فهذا يعني أن ربحك من الصفقة هو مقدار خسارة الشركة في الصفقة فلا تنتظر أن ترى الشركة أرباحك تتضخم من بيعك لها عملة هابطة وتخسر هي الجولة ولو ربح كل العملاء صفقاتهم بهذه الطريقة لحل الخراب والافلاس على الشركة لا محالة، حينئذ ستلجأ الشركة للتلاعب لتحطيم صفقاتك لتخرج هي بدون خسائر، لذا أصبح هذا النوع من الشركات فاقد المصداقية والثقة حيث تتحول الشركة من شركة وساطة بين العميل وآخرين أو بينك وبين الشركة نفسها لتتحول من عميل تطلب وساطتها مقابل أجر إلى ند لك يحاول كل منكما اقتناص الربح من الآخر حيث لن تكون الشركة الطرف الخاسر على أي حال مما جعل هذا النظام أشبه بطاولات القمار والبوكرز وكثرت الشكوى من عملاءه بخصوص النصب وعمليات إعادة التسعير Re-quote ضد الصفقات المفتوحة وتأخر تنفيذ الأوامر خاصة في العقود ذات الأحجام الكبيرة والتي تحتاج منهم لمزيد من الوقت للتلاعب في السعر بإحترافية، وبقي أن أخبرك عزيزي القارئ بأن هذا النوع للأسف هو النوع الشائع الرواج كثيف الإعلانات وافر العروض وكل هذه حيل للإيقاع بالفرائس حيث يقومون باجتذاب ضحاياهم بالدعايات الصاخبة الملحة والمنح (البونصات) الترحيبية بدون ايداع ثم بونصات بنسب عالية جداً على الايداعات مع رافعات مالية مبالغ في قوتها تصل إلى 1000:1 والسماح بكل أنواع الخروقات الممكنة في مجال الوساطة كي يسيل لعابك فهي في النهاية تعلم أنها مهما منحتك من تسهيلات فلن تخسر من وراءك سنتاً واحداً وغالباً ما ستكون أنت خاسر الجولة ولكن ما يجعل العديدين يتهافتون على هذا النوع رغم علمهم بردائة مصداقيتهم أن هذه الشركات تسمح بالايداعات الصغيرة وحسابات الميكرو كالدولار والعشرة دولار والمائة دولار وفتح صفقات السنتات حيث أن الجميع لدى هذه الشركات سواسية والخسارة ستعم، فما المانع أن يقبلو منك إيداعاً ولو بدولار واحد فهم في كل الأحوال لن يتعرضو للبنوك لطلب فتح صفقات السنتات به ولكن سيتم التعامل معه داخلياً حتى الفناءفي هذا النظام تقوم شركات الوساطة بالتعاقد مع عدد من البنوك ومزودي السيولة Liquidity Providers ثم ترتبط الشركة بهم من طرف وترتبط بعملائها من الطرف الآخر حيث تنقل لك أسعار الأزواج منهم ثم ترسل أوامرك لهم لتنفيذها من خلال مكاتب تداول أيضاً، وما يميز هذه التقنية عن تقنية صناعة السوق أنها لا تعتمد على بيع التجزئة وشراء السيولة جملةً من البنوك لتداولها داخلياً بل تكون أسعار العملات أكثر واقعية عن تقنية صناعة السوق فالأسعار التي تراها على الشاشة هي أسعار آتية من بنوك كبرى تعمل في السوق وأيضاً صفقاتك تتم من خلال هذه ا هي صورة أخرى من صور التلاعب المنقح، والسؤال الملح لهذا النوع هو: لماذا تديرون الأوامر إذا كنتم ستمررونها حرفياً للبنوك؟! فتكون الإجابة من جانبهم هي أن الشركة تعتمد في ربحها على فروق السعر بين العرض والطلب لذا فيجب أن تعيد تنقيح الأسعار لتضيف الفرق السعري الخاص بها فوق الفرق السعري الخاص بالبنك وغالباً ما تثبت فروق السعر على الأزواج فيكون جزء من فرق السعر للبنك والباقي هو عمولة الشركة لذا يكون السبريد مرتفع في هذا النوع من الشركات، والخلاصة هي أن تقنية في حد ذاتها تقنية رائعة وتتمتع بالشفافية ولكن إذا لم يتم إعادة فلترة الأوامر والأسعار من خلال مكاتب التداول فهذا يفقدها المصداقية ويسمح بالتلاعب وتأخير الأوامر أوقات الأخبار وصناعة سوق سوداء خفية متسترة وراء نزاهة التقنية لتصبح كأنها شركات صناعة سوق تستخدم تقنية وتسويتها حسب مصلحتها فهي ليست طرفاً في الصفقة بأي حال من الأحوال ولكنها فقط حلقة وصل تمدك بالأسعار من السوق مباشرة وترسل أوامرك لتنفذ في السوق مباشرة أيضاً وكل ما تستفيده منك هو العمولات الإضافية Commissionsحسب نظام التطبيق لديها وهو ما يكون بالطبع أقل كثيراً من فروق السعر الوهمية التي تحددها شركات الوساطة الـ DD ولذلك فمن مصلحة هذه الشركات أن تكون صفقاتك جميعها رابحة حتى تستمر أنت في فتح المزيد من الصفقات وتستمر هي في تحصيل العمولات عن كل صفقة فخسارتك لن تفيدها عكس شركات الـDD الصفقات الخاسرة لعملائها مما يدفعها لتعمد خسارتهم، والشركات التي تعتمد نظام الـ NDD في إدارة أعمالها لا تقبل الحسابات الصغيرة وصفقات السنتات حيث أنها تمرر الصفقات مباشرة للبنوك التي تمدها بالسيولة ولذا فمن غير المنطقي أن تطلب فتح صفقات بدولار أو عشرة دولارت فتحويلها إدارياً يكلف مبلغ أكثر من قيمة العمولة التي تقتصها من الصفقة، وتسلك شركات الـ NDD أحد تقنيتين هما: وهنا يكون دور شركة الوساطة هو الاختيار الأتوماتيكي لأفضل الأسعار للعرض والطلب بين البنوك الممولة فهي تختار أرخص سعر للشراء (الطلب) وأعلى سعر للبيع (العرض) وتعرضهم لك بجوار الزوج فربما يكون سعر العرض بجوار زوج اليورو دولار هو من أحد البنوك وسعر الطلب لنفس الزوج من بنك آخر مما يقلل السبريد كثيرا وأيضاً تكون الفروق السعرية متغيرة وغير ثابتة لأن البنوك تغير أسعارها حسب السوق بشكل مستمر وبالتالي لا يمكن لهذه الشركات أن تتربح من السبريد فالأمرين متناقضين (أي أن التربح من فرق السبريد يقتضي إعادة ضبط الأسعار لإضافة العمولة على الفرق الحقيقي وهو ما ينافي تقنية البث الحي المباشر للأسعار دون تدخل) وهنا تكون عمولة الشركة هي عمولات إضافية هنا تقوم الشركة بانتقاء أفضل سعر للعرض Bid وهو 1.3000 فسيأخذه من "بنك جـ" وأرخص سعر شراء Ask وهو 1.3001 ليأخذه من "بنك أ" أو "بنك ب" أي انه يوجهك وقت الشراء لتشتري من أحد المزودين وفي حالة البيع على نفس الزوج يوجهك لمزود آخر وبالتالي يكون فرق السعر طفيف جدا فهو في مثالنا هذا نقطة واحدة وفي الحقيقة يكون أقل بكثير حتى يكاد ينعدمفمثلاً تأخذ دولارين عن كل صفقة أو خمسة دولارات وهكذا لذا فهي لا تتعامل ولا تقبل سوى الحسابات الكبيرة فقط وكلما قلت عمولتها عن كل صفقة كلما زاد حدها الأدني الذي تشترط إيداعه لديها حال فتح الحساب فربما تكون العمولة عند الشركات التي تقبل حسابات بحجم 5 آلاف دولار هي خمسة دولارات على الصفقة ولكن لتتعاقد مع شركة عمولتها دولارين فقط تشترط عليك فتح حساب بخمسين ألف دولار كحد أدنى وهكذا حيث تجلب الأسعار التي تتعامل بها حتى البنوك فيما بينها فتدخل وسطهم حيث تدخل شركة الوساطة بنفسها شبكة سوق الانتربانك كعميل فتجلب الأسعار العالمية حسب بورصة البنوك وتعتمد في ذلك على سيولتها الكبيرة لتدخل سوق البنوك كمنافس لذا فهي لا تتعاقد مع بنوك معينة ولكن تتعامل مع كل من يدخل سوق الانتربانك من بنوك أو شركات كبرى أو هيئات استثمارية أو أفراد حسب افضل أسعار العرض والطلب ثم تقوم بتفيذ أوامر عملائها من خلال هذه الشبكة وهذا يقتضي أن لا تقبل مثل هذه الشركات ايداعات صغيرة إطلاقاً والشركة التي تدعي أنها تعمل بتقنية هناك بعض الشركات التي تتيح لك فتح الحساب المصغر (micro) بنظام DD أو الحساب الصغير (mini) بنظام STP او الحساب القياسي (Standard) بنظام ECN لذا فكن على يقين عزيزي القارئ بأن الشركة التي تحمل في طياتها امكانية فتح حساب من أي نوع كان بنظام DD هي شركة تحتوي على مكاتب تداول وإدارة أسعار وصفقات وبالتالي فهي قادرة على تحويل حسابك وصفقاتك إلى مكاتب التداول الخاصة بها ليتم تصفيتك في الأوقات العصيبة إن لزم الأمر فهذا جزء من عملها الذي تعرف كيف تديره جيداً وبإحترافية شديدة، فإن كنت تنوي المضاربة بمبالغ كبيرة وتريد احتراف التداول يفضل الابتعاد عن هذا النوع أيضاً من الشركات وابحث عن الشركات الكبيرة والمسجلة والتي لا تقبل حسابات الميكرو ولا تبالغ في الترويج للداعية الفجة من عروض وبونصات مجانية ورافعات مالية خيالية وما إلى ذلك لأن أغلبهم متلاعبون.

دليل شركات الفوركس ومواقع شركات الفوركس ( موقعك وموقع كل متداول ومستثمر عربي ) نحن نسعى لتوعية جميع متداولي الفوركس من كافة الفئات وكل مستثمر عربي لتبادل المعلومات والتجارب ومشاركة الآراء من خلال موقع دليل شركات الفوركس والخيارات الثنائية والمعلومات التى تم إختيارها بدقة بناء على تجارب شخصية او عن طريق مشاركة الآراء ومتابعة ما يحدث فى سوق الفوركس حتى لا نكون فريسة فى أيدى الشركات الغير مؤهلة, وكي تكون إستثماراتنا فى أمان. عن الشركة: شركة أبشير سميث هي شركة ذات خبرة واسعة في قطاع تداول الفوركس وعقود الفروقات في لندن وهي منظمة ومرخصة من قبل هيئة الاجراءات المالية في المملكة المتحدة. عن شركة accfx: من اولوياتنا فى شركة ACCFX التعرف على ما تريده وإعطائك ما تحتاج اليه .فى شركة ACCFX نهدف إلى إحداث ثورة في صناعة التداول عبر الإنترنت من خلال تمكين التجار من خلال تسهيل منصات تداول وحلول تكنولوجية مبتكرة ومتقدمة وتوفير شروط تداول سهلة وممتازة لعملائنا ومؤسساتنا.

185

أسعار الذهب اليوم في الأردن
اصدق شركات الفوركس
طريقة تداول الاسهم السعوديه مباشر
اسعار الذهب اليوم 8/7/2016
الفوركس الاسلامي
افضل شركه فوركس
تجربة فوركس
فوركس بيس ارمي
اسعار الذهب اليوم 2/5/2017
الفوركس العربي
افضل موقع فوركس
تداول الاسهم في بنك الانماء
بي فوركس
اسعار الذهب اليوم بريال السعودي
اسعار الذهب اليوم الاحد السعودية
أساسيات الفوركس تداول الاسهم السعودية مباشر اليوم
Back | RSS|SITE MAP